الأحد، 3 مارس 2013

لقد رحل!




...لَكِنَه تَأخَر وَ رُبمَا زَاد التَغيرٌ لِأَن صَار إنقِلاَباً وَ تحوٌل !


ثُمً فِراقٍ و تمزُقْ,,


وَتَبقَي هِي تِلك الأُنثًى المٌثقَلة

بِالذِكرياًت ,.حَبِيسَة أَوراقِ العِشق القَديِمة


فِي الوَقت الذِي بَدأَ هٌو فِي نَثرِ وُرُودِ عِشقِه الجَدِيدْ


فِي مَخدَعٍ آخًر ! ..

صبح

هناك 16 تعليقًا:

  1. طيب فرصة نفهم ليش التعلق للآن و لم لا تمضي قدمًا .. كل ما طالت الخطوة،، زاد الألم. و لم لم تر علامات الرحيل باكرًا؟ أكان شيئًا عابرًا؟ و لكن كلمة (ذكريات) توحي بأن الأمد كان غير قصير.. فلم تاهت في بحر عشقه الخادع و الأهم، هل تعلمت الدرس؟
    ------
    *تعليق شرير,, معلش* :]

    ردحذف
    الردود
    1. في حاجة زفتة كده في كل ست اصيلة

      اسمها جق العشرة

      حق العشرة ده بتودي في داهية ربع نساء الارض

      الست الاصيلة مش بتنسى العشرة

      و باسم العشرة حتفضل صابرة

      و حتفكر ان ممكن الشخص اللي كان يوما ما حبيبا قريب سيرجع لجادة الصواب و يعود مثل ما كان

      ايضا الرجل الخائن بطبعه يعلم انها اصيلة

      و انه لن يجد مثلها ابداا فتراه كلما هي حاولت

      الهروب من احلامها الزائفة اعادها عنوة بكلمات

      و احلام اخرى لا تدوم اطول من وقت انتهاء محادثتهما

      هي انانية منه و سذاجة منها تصنع هاته الحالة المؤلمة


      افهمت لما يا هيثم؟؟

      حذف
    2. طب حلمك علي يا صبح :)

      أنا بس بطرح وجهة نظر، اللي هيه: 1- مو كل الرجال/الذكور كده + 2- بعد الدوامة التي تمر فيها، هل ستتعلم؟ و لكن بالأخذ بالاعتبار النقطة الأولى؟ أم ستكون التجربة مسطرة قياس لكل الرجال من بعدها؟ من بعد التجربة أقصد :)
      ---------
      لن أدعي أني فهمت، و لكن الشخص الذي به روح الإنسانية الحقة يحفظ العشرة و يغفر (و لكن بحدود) و هذا ما حاولت استجلاءه بتعليقي :) - آسف إن كنت غير واضح أو اني بالغت.

      حذف
    3. القصة لم تنته يا صديقي فانا وضعت نقاطا قبل و بعد اي ان للقصة سوابق و لواحق

      هي لن تبقى حبيسة الذكريات ان كانت شخصية سوية و قوية

      علينا صنع الامل من بين براثم الياس

      اما ان تعمم على كلل الرجال

      فهذا ايضا حسب الشخصية و مدى تقبلها لان هنالك في هذا المجتمع الجيد و السئ


      وجدت التجارب لكي نستنتج منها خبرة احسن في الاختيار في المستقبل

      لا لكي ندمر و نكتئب

      شكرا لمرورك هيثم و لتبادل الافكار المشوق


      اهلا بك دائما =)

      حذف
    4. بالانتظار إذن :)
      -------------
      لم أنتبه إلى احتمالية وجود فصول أخرى و لهذا (تسرعت) بالأسئلة و أشباه التحليلات

      حذف
    5. هي لم تكن اشباه تحليلات فعلا هي تساؤلات

      تظهر في الفكر فور قراءة هته الكلمات

      عموما انا ربما اتمتت و ربما تركت لمخيلتكم


      اكمال القصة

      اما بامل و اما بياس كل حسب حاله


      تابعني =)

      حذف
  2. كلهم كده
    طبع ام غدر الله اعلم

    لكن عليها ان تتعلم منه
    مهمات كان صعبا
    ومهما طان طبعنا الا نغدر بسرعه


    دمت بخير حبيبتى

    ردحذف
    الردود
    1. لربما حان الوقت لنتغير و لا نامن للذئب بعد اليوم

      فليلى الحمراء فهمت الدرس و علينا نحن ايضا ان نفهمه!

      اهلا رؤى

      حذف
  3. اي شعور جواها
    ما هواش إشتياق أو تعلق أو " حق عشره"
    هوه فراغ مطقع
    ملقتش شي تحنله ,, تفكر فيه,, تجتازه,, تختاره
    ف عقلها الباطني رجعلها الذكريات هاي

    من رأيي كل ما حنت ووصلت لهاي المرحلة
    تلهي حالها بشي مفيد إلها بحياتها الجاي او حياتها الحالية

    ردحذف
    الردود
    1. بس الحالة هاي و هما لسا سوا

      و هو لسا معشمها بالحب و انهم لبعض

      و مع ذلك انا معك ,,لازم ترمي ورا ظهرها و تعيش الواقع

      و تدور على شي جديد لا ذكريات بلا وجع قلب

      =)

      حذف
    2. و إحكيلها إنه أهم كائن بحياتها مفروض يكون إل " أنا " بتاعتها
      وتخلي تمحورها ومركزها حولين راحتها ومصلحتها الأولى
      وكل اللي باقي يكون ثانوي وإستثنائات وإدوار كومبارس

      خليها تطلع من السوداوية وتهتم بال " أنا " عشان ما تندم لاحقن إنها أهملت أهم كائن مفروض تهتم فيه

      قلبي مع كل المظلومين والله :(

      حذف
    3. صدقت يا ام عمر
      فلا جرح اقوى من جرح الانا

      و لا هم اكبر من تضميد الانا

      لله لا يبلي حدا يارب

      شكرا ام عمر

      حذف
  4. شكرا على الموضوع المتميز
    Dank Thema Wohnungsräumung

    ردحذف